خطورة التدخين على المجتمع

خطورته على الطفل:
وُجد أن الأطفال المدخنين،يصبحون في وضع حرج بالنسبة لصحتهم وحياتهم . فالتدخين حول أطفالك يمكنهم إستنشاق ما يعادل 102علبة سجائر حتي سن الخامسة .لأن الرضع والأطفال المعرضين للتدخين ،مازالوا في طور النمو الجسماني ولاسيما وأنهم يتنفسون بمعدل أسر ع.فالأطفال الذين يتعرضون دائما للتدخين يصابون بصفة مستمرة بمشاكل طبية قد تدخلهم غرف العناية المركزة .ومعظم الحالات المرضية هي أمراض تنفسية وربو .والأطفال الرضع الذين يتعرضون لرائحة بقايا التبغ المحترق ، قد يتعرضون للموت نتيجة لمتلازمة الموت الفجائي . ويمثلون نسبة أكبر من الذين يعيشون في بيوت خالية من آثار التدخين. و المراهقون نجدهم أكثر عرضة للإدمان بسبب النيكوتين. لأن أدمغتهم لا تزال في طور النمو. ونجدهم يكتسبون عادة التدخين من المدرسين والزملاء الذين يدخنون. وتفيد دراسة بريطانية، أن 40 %من 332 طفلا شملتهم هذه الدراسة ، قد ظهر عليهم بعض مظاهر الإدمان بمجرد تجريب التدخين. و 237 طفلا استنشقوا الدخان فظهر عليهم مظاهر الإدمان. وتوصل الباحثون إلى أن البنات يدمنّ بسرعة أكبر من الأولاد. ووجدوا أنهن قد أدمن خلال ثلاثة أسابيع ، بينما الأولاد قد أدمنوا خلال ستة اشهر. وأضاف الدكتور جوزيف ديفرانزا رئيس الدراسة قائلا : إن بعض هؤلاء الأطفال أدمنوا على التدخين في غضون عدة أيام. وكان يعتقد قبل الدراسة أن الأطفال يدمنون التدخين عندما يدخنون عشر سجائر في اليوم. والنيكوتين في التبغ ، له تأثير قوي على أدمغة الأطفال. وهو مخدر قوي يسبب الإدمان. ولا ينظر إليه حاليا على انه من المواد المخدرة الممنوعة أو المحظورة بسبب تغاضي الحكومات سعيا وراء حصيلة الضرائب علي التبغ حيث يحقق دخلا كبيرا لها. لهذا الأطفال يستخفون بخطورة النيكوتين لأنه غير ممنوع . ويعتبرونه ليس بخطورة المواد المخدرة الأخرى. فنصف الاولاد يدمنون خلال ستة أشهر ولاسيما الأطفال الذين يدمنون التدخين بسرعة كبيرة. وفي بعض الحالات يكفي تدخين سيجارة واحدة ليدمن الطفل

خطورته على الحامل:
تدخين المرأة أثناء الحمل يمكن أن يؤثر علي الحد من نمو رئة الجنين ويقلل سعتها . مما يجعل المولود أضعف في وظائف الرئة ، مقارنة بالمواليد الذين ولدتهم أمهات لم يدخن . وهذا التأثير يسبب مشاكل في التنفس والعدوي في سن مبكرة .وطوال العدة عقود الماضية من الحملة التي بينت أضرار التدخين خلال الحمل ، إكتشفت ولادة أطفال ناقصي الوزن . مما يؤكد تأثير تدخين الأم أو تعرضها لدخان التبغ أثناء الحمل، علي قلة وزن الجنين بالنسبة للأجنة العادية . وفي دراسات عديدة ثبت فيها أن إمتناع الحامل مبكرا عن التدخين يمنع تأثيره علي قلة وزن الجنين . والأجنة التي إمتنعت أمهاتها عن التدخين من الشهر السابع أو الثامن من مرحلة الحمل تصبح أوزانها أقل من أجنة الأمهات اللائي لم يدخن طوال الحمل . كما وجدت الدراسة أن أجنة الأمهات اللائي يدخن خلال الثلاث شهور الأولي من الحمل ، يتعرض30% منها لقلة الوزن. .وأجنة الأمهات الحوامل اللائي يدخن طوال فترة الحمل 90%منها معرض لهذه الظاهرة .وهذا التأثير يعتمد علي كمية التدخين.كما أن شرب الخمر والكافيين في الشاي والقهوة والمياه الغازية يزيد هذه النسبة . وسبب قلة الوزن وجود بعض المواد بالتبغ كالنيكوتين وأول أكسيد الكربون ومواد عطرية كربونية كالقطران تعبر المشيمة لدم الجنين . وأسفرت الأبحاث علي وجود هذه المواد بدم أجنة المدخنات أو المعرضات لإستنشاق دخان التبغ .لأن غاز أول أكسيد الكربون بدم الحامل يصل للجنين ويمنع وصول الأكسجين إليه . كما أن النيكوتين يقلص شرايين الحبل الصري مما يقلل وصول دم الأم للجنين ويقلل من نموه. لهذا نجد أن موت الأجنة في أرحام الحوامل المدخنات نسبته عالية مقارنة باللائي لايدخن أو لايتعرضن لدخان التبغ. كما وجد أن ظاهرة موت الرضع الفجائي sudden infant death syndrome بسبب التنفس، سببها تعرضه للتدخين السلبي حوله . والتدخين يمكن أن يتسبب في ظهور حالة مزمنة من قلة تنفس الرضيع ويتلف النمو العادي لجهازه العصبي المركزي . لأن النيكوتين يسبب تلف الخلايا في جذع المخ .

 


أهداء  كويت ماكس