المعلقات  

مختارات من شعره

     له قصيدة في رثاء النعمان بن المنذر ، تعرّض فيها للموت ولزوال النعيم ولعدم دوام الدنيا لأحد ، مطلعها :

ألا تسألان المرء ماذا يحاولُ                أنحب فيقضى أم ضلالٌ وباطلٌ؟

     وقد ذكر فيها الله جلّ جلاله بقوله :

أرى الناس لا يدرون ما قدرُ أمرِهمُ بلى : كلّ ذي لبّ إلى الله واسلُ
ألا كلُّ شيء ما خلا الله باطلُ وكلّ نعيم لا محالة زائلُ
وكلُّ اُناس سوف تدخلُ بينهم دويهيّةٌ تصفرّ منها الأناملُ
وكلّ امرئ يوماً سيعلمُ سعيه إذا كشّفت عند الإله المحاصلُ43

معلّقة لبيد بن ربيعة

     البحر : الكامل . عدد الأبيات : 89 موزّعة فيما يلي : 11 في ديار الحبيبة . 10 في رحلة الحبيبة وبعدها وأثره . 33 في الناقة . 21 في الفخر الشخصي . 14 في الفخر القبلي .

 

     يبدأ الشاعر معلقته ببكاء الأطلال ووصفها ، وكيف أنّ الديار قد درست معالمها حتّى عادت لا ترى فقد هجرت ، وأصبحت لا يدخلها أحدٌ لخرابها :

عفت الديار محلّها فمقامها                 بمنىً تأبّد غولها فرجامها

رزقت مرابيع النجوم وصابها                ودقَ الرواعد جودها فرهامها

     ثمّ عاد بمخيلته شريط الذكريات ، ذكريات فراق الأحبّة فيتحدّث عن الظعائن الجميلات الرشيقات ، وعن هوادجهنّ المكسوّة بالقماش والستائر :

مشاقتك ظعن الحيّ يوم تحمّلوا                فتكنّسوا قطناً تصرّ خيامها

من كلِّ محفوف يظلّ عصيّه                روح عليه كلّةٌ وقرامها

     ويرى أن يقطع أمله منها ويترك رجاءه فيها ما دامت نوار قد تغيّر وصلها :

ما قطع لبانه من تعرّض وصله                ولشرّ واصل خلّة صرّامها

     ثمّ يأخذ في وصف ناقته بألفاظ غريبة وتعابير بدوية متينة ، فهو يشبهها بالغمامة الحمراء تدفعها رياح الجنوب فيقول :

فلها هبابٌ في الزمامِ كأنّها               صهباء خفّ مع الجنوب حمامُها

     واُخرى يشبّهها بالبقرة الوحشيّة قائلاً :

خنساءُ ضيّعتِ الغريرَ فلم ترِمْ                عُرْضَ الشّقائقِ طوفها وبُغامُها

لمعفّر قَهْد تنازعَ شلوهُ                 غبسٌ كواسبُ ، لا يُمَنّ طعامُها

     وعلى الرغم من تعرّضه لوصف الناقة فلم تفته الحكمة :

صادفْنَ منها غرّة فأصبنها                 إنّ المنايا لا تطيش سهامها

 

ويقول :

لتذودهنّ وأيقنت إن لم تَزُدْ                 أن قد أحمّ من الحتوفِ حمامها

     فهو مؤمن بقضاء الله ، قانع بما قسم له وكتب عليه ، راض بذلك ، ويدعو النّاس إلى الرضا :

فاقنع بما كتب المليكُ فإنّما                 قسم الخلائق بيننا علاّمها

     ثمّ ينتقل لبيد للفخر بفروسيّته ، وكونه يحمي قومه في موضع المحنة والخوف ، يرقب لهم عند ثغور الأعداء وهو بكامل عدّته متأهّباً للنزال ، حتّى إذا أجنّه الظلام نزل من مرقبه إلى السهل ، وامتطى جواده القوي السريع :

ولقد حميت الحيّ تحمل مثكتي فرطٌ وشاحي إذ غدوت لجامها
فعلوت مرتقباً على ذي هبوة حرج إلى أعلامهنّ قَتَامُها
حتّى إذا ألقت يداً في كافر وأجنّ عورات الثغور ظلامها
أسهلت وانتصبتْ كجذعِ منيفة جرداءَ يَحْصَرُ دونَها جرّامُها

     ولبيد خير شاعر برّ قومه ، فهو يحبّهم ويؤثرهم ويشيد بمآثرهم ويسجّل مكرماتهم ، ويفخر بأيّامهم وأحسابهم ، فسجّل في معلّقته فضائل قومه ، وافتخر بأهله وخصّهم بأجود الثناء :

إنّا إذا التقت المجامعُ لم يزل منّا لزازُ عظيمة جشّامُّها
من معشر سنّت لهم آباؤهم ولكلّ قوم سنّةٌ وإمُامها
لا يطبعون ولا يبور فعالُهم إذ لا يميل مع الهوى أحلامُها
وهم السعاةُ إذا العشيرة اُفظِعَتْ وهُمُ فوارسها وهم حكّامُها
وهُمُ ربيعٌ للمجاور فيهمُ والمرملاتِ إذا تطاولَ عامُها
وهُمُ العشيرةُ أن يُبَطّئ حاسدٌ أو أن يميلَ مع العدى لوّامُها

 زهير بن أبي سلمى

     هو زهير بن أبي سلمى ـ واسم أبي سلمى : ربيعة بن رباح المزني من مزينة ابن أد بن طايخة .

     كانت محلّتهم في بلاد غطفان ، فظنّ الناس أنّه من غطفان ، وهو ما ذهب إليه ابن قتيبة أيضاً .

     وهو أحد الشعراء الثلاثة الفحول المقدّمين على سائر الشعراء بالاتّفاق ، وإنّما الخلاف في تقديم أحدهم على الآخر ، وهم : امرؤ القيس وزهير والنابغة . ويقال : إنّه لم يتصل الشعر في ولد أحد من الفحول في الجاهلية ما اتصل في ولد زهير ، وكان والد زهير شاعراً ، واُخته سلمى شاعرة ، واُخته الخنساء شاعرة ، وابناه كعب ومجبر شاعرين ، وكان خال زهير أسعد بن الغدير شاعراً ، والغدير اُمّه وبها عرف ، وكان أخوه بشامة بن الغدير شاعراً كثير الشعر .

     ويظهر من شعر ينسب إليه أنّه عاش طويلا إذ يقول متأفّفاً من هذه الحياة ومشقّاتها حتّى سئم منها :

سئمت تكاليف الحياة ومن يعش                ثمانين حولاً لا أبا لك يسأم

قالوا فيه :

     1 ـ الحطيئة اُستاذ زهير : سئل عنه فقال : ما رأيت مثله في تكفِّيه على أكتاف القوافي ، وأخذه بأعنّتها حيث شاء ، من اختلاف معانيها امتداحاً وذمّاً44 .

     2 ـ ابن الاعرابي : كان لزهير في الشعر ما لم يكن لغيره45 .

     3 ـ قدامة بن موسى ـ وكان عالماً بالشعر ـ  : كان يقدّم زهيراً .

 

     4 ـ عكرمة بن جرير : قلت لأبي : مَن أشعر الناس؟ قال : أجاهليةٌ أم إسلامية؟ فقلت : جاهلية ، قال : زهير46 .

مميّزات شعره :

     امتاز زهير بمدحيّاته ، وحكميّاته ، وبلاغته ، وكان لشعره تأثير كبير في نفوس العرب . وكان أبوه مقرّباً من اُمراء ذبيان ، وخصوصاً هرم بن سنان والحارث ابن عوف ، وأوّل قصيدة نظمها في مدحهما على أثر مكرمة أتياها . معلّقته المشهورة .

     ويؤخذ من بعض أقواله أنّه كان مؤمناً بالبعث كقوله :

يؤخَّر فيودَع في كتاب فيدَّخَرْ                ليومِ الحسابِ أو يعجّلْ فينتقمِ

     وممّا يدلّ على تعقّله وحنكته وسعة صدره حِكمه في معلّقته ، وقد جمع خلاصة التقاضي في بيت واحد :

وإنّ الحقّ مقطعه ثلاث :               يمينٌ أو نفارٌ أو جلاءُ

معلّقة زهير بن أبي سلمى

     البحر : الطويل . عدد الأبيات : 59 موزّعة فيما يلي : 6 في الأطلال . 9 في الأظعان . 10 في مدح الساعين بالسلام . 21 في الحديث إلى المتحاربين . 13 في الحكم .

     يبدأ الشاعر معلّقته بالحديث عمّا صارت إليه ديار الحبيبة ، فقد هجرها عشرين عاماً ، فأصبحت دمناً بالية ، وآثارها خافتة ، ومعالمها متغيّرة ، فلمّا تأكّد منها هتف محيّياً ودعا لها بالنعيم :

أمن اُمّ أوفى دِمنةٌ لم تَكَلَّمِ                بحَوْمانَةِ الدّرّاجِ فالمتثَلَّمِ

وقفتُ بها من بعدِ عشرينَ حجّةً                 فَلاَْياً عرفتُ الدار بعد توهُّمِ

 

فلمّا عرفتُ الدار قلت لربعها                 ألا أنعم صباحاً أيّها الربع وأسلمِ

     ثمّ عاد بالذاكرة إلى الوراء يسترجع ساعة الفراق ، ويصف النساء اللاتي ارتحلن عنها ، فيتبعهنّ ببصره كئيباً حزيناً ، ويصف الطريق الّتي سلكنها ، والهوادج التي كنّ فيهاو . . . :

بكرن بكوراً واستحرنَ بسحره فهنّ ووادي الرسّ كاليدِ للفمِ
جعلن القنان عن يمين وحزنه وكم بالقنان من محلّ ومحرمِ
فلمّا وردنَ الماء زرقاً جمامه وضعْنَ عِصِيَّ الحاضرِ المتخيَّمِ
وفيهنّ ملهى للّطيف ومنظر  أنيق لعين الناظر المتوسّمِ

     وكأنّه حينما وصل إلى هذا المنظر الجميل الفتّان سبح به خاطره إلى جمال الخلق وروعة السلوك ، وحبّ الخير والتضحية في سبيل الأمن والاستقرار ، فشرع يتحدّث عن الساعين في الخير ، المحبّين للسلام ، الداعين إلى الإخاء والصفاء ، فأشاد بشخصين عظيمين هما هرم والحارث ، وذلك لموقفهما النبيل في إطفاء نار الحرب بين عبس وذبيان ، وتحمّلهما ديات القتلى من مالهما وقد بلغت ثلاثة آلاف بعير ، قال :

سعى ساعياً غيظ من مرّة بعدما تبزّل ما بين العشيرة بالدمِ
فأقسمت بالبيت الّذي طاف حوله رجال بنوه من قريش وجرهمِ
يميناً لنعم السّيّدان وُجدتما على كلّ حال من سحيل ومبرمِ
تداركتما عبساً وذبيان بعدما تفانوا ودقّوا بينهم عطر منشمِ
وقد قلتما : إن ندرك السلم واسعاً بمال ومعروف من القول نسلمِ
فأصبحتما منها على خير موطن بعيدين فيها من عقوق ومأثمِ

     ثمّ وجّه الكلام إلى الأحلاف المتحاربين قائلاً :

     هل أقسمتم أن تفعلوا ما لاينبغي؟ لا تظهروا الصلح ، وفي نيّتكم الغدر; لأنّ الله سيدخره لكم ويحاسبكم عليه ، إن عاجلاً أو آجلاً ، يقول :

ألا أبلغ الأحلاف عنّي رسالة                 وذبيان هل أقسمتم كلّ مقسمِ

فلا تكتمنّ الله ما في صدوركم                ليخفى ومهما يكتم اللهُ يعلمِ

يؤخّر فيوضع في كتاب فيدّخر               ليوم الحساب أو يعجّل فينقمِ

     ثمّ انتقل من هذا المجال مجال النصح والتوجيه وتأكيد السلام إلى مجال الحكمة الإنسانية العامة ، حكمة الرجل المجرّب للحياة ، الذي ذاقها وخبرها وعاش في خضمّها ، ثمّ امتدّ به العمر فزهدها وانصرف عنها ، قال :

ومن يك ذا فضل فيبخل بفضله على قومِهِ يُسْتَغْن عنهُ ويذمَمِ
ومن لا يذد عن حوضه بسلاحه  يُهَدَّمْ ، ومن لا يظلم الناسَ يُظْلَمِ
ومن لا يصانع في اُمور كثيرة يضرّس بأنياب ويوطأ بمنسمِ
ومن يجعل المعروف من دون عرضه يَفُرْهُ ومن لا يتّقِ الشّتم يُشتَمِ
ومهما تكن عند امرئ من خليقة وإن خالها تخفى على الناسِ تُعلَمِ
سئمتَ تكاليفَ الحياةِ ومن يعش ثمانين حولاً لا أبا لك يسأمِ
وأعلمُ ما في اليومِ والأمسِ قبلهُ ولكنّني من علم ما في غد عمِ
رأيتُ المنايا خبط عشواءَ من تُصب  تمتْهُ ومن تُخطئ يعمّر فيهرمِ
   

 

ويختمها بتأكيد معروف الممدوحين عليه فيقول :

سألنا فأعطيتم وعدنا فعدتمُ                ومن يكثر التسآلَ يوماً سيحرمِ

عنترة بن شدّاد العبسي

     هو عنترة بن عمرو بن شدّاد بن عمرو... بن عبسي بن بغيض47، وأمّا شدّاد فجدّه لأبيه في رواية لابن الكلبي، غلب على اسم أبيه فنسب إليه، وقال غيره: شدّاد عمّه، وكان عنترة نشأ في حجره فنسب إليه دون أبيه، وكان يلقّب بـ (عنترة الفلحاء) لتشقّق شفتيه. وانّما ادّعاه أبوه بعد الكبر، وذلك لأنّه كان لأمة سوداء يقال لها زبيبة، وكانت العرب في الجاهلية إذا كان للرجل منهم ولد من اُمّه استعبده.

     وكان سبب ادّعاء أبي عنترة إيّاه أنّ بعض أحياء العرب أغاروا على قوم من بني عبس، فتبعهم العبسيّون فلحقوهم فقاتلوهم عمّا معهم، وعنترة فيهم، فقال له أبوه أو عمّه في رواية اُخرى: كرّ يا عنترة، فقال عنترة: العبد لا يحسِن الكرّ، إنّما يحسن الحلاب والصرّ، فقال: كرّ وأنت حرّ، فكرّ وقاتل يومئذ حتّى استنقذ ما بأيدي عدوّهم من الغنيمة، فادّعاه أبوه بعد ذلك، وألحق به نسبه48.

 

     كان شاعرنا من أشدّ أهل زمانه وأجودهم بما ملكت يده، وكان لا يقول من الشعر إلاّ البيتين والثلاثة حتّى سابّه رجل بني عبس فذكر سواده وسواد اُمّه وسواد اُخوته، وعيّره بذلك، فقال عنترة قصيدته المعلّقة التي تسمّى بالمذهّبة وكانت من أجود شعره: هل غادر الشعراء من متردّمِ49 .

     وكان قدشهد حرب داحس والغبراء فحسن فيها بلاؤه وحمد مشاهده.

     أحبّ ابنة عمّه عبلة حبّاً شديداً، ولكنّ عمّه منعه من التزويج بها. وقد ذكرها في شعره مراراً وذكر بطولاتها أمامها، وفي معلّقته نماذج من ذلك.

     وقد ذكر الأعلم الشنتمري في اختياراته من أشعار الشعراء الستة الجاهليين ص461 أنّ النبي(صلى الله عليه وآله) حينما أنشد هذا البيت :

ولقد ابيتُ على الطوى وأظله                 حتى أنال به كريم المأكلِ

     قال(صلى الله عليه وآله): ما وصف لي أعرابي قط، فأحببتُ أن أراه إلاّ عنترة .

     نماذج من شعره:

بكرت تخوّفني الحتوف كأنّني أصبحتُ عن عرضِ الحتوفِ بمعزلِ
فأجبتها إنّ المنيّة منهلٌ لابدّ أن اُسقى بذاك المنهلِ
فاقني حياءك لا أبا لك واعلمي أنّي امرؤٌ سأموتُ إن لم اُقتلِ

 

     ومن إفراطه:

وأنا المنيّة في المواطن كلّها               والطعنُ منّي سابقُ الآجالِ

     وله شعر يفخر فيه بأخواله من السودان:

إنّي لتعرف في الحروب مواطني                في آل عبس مشهدي وفعالي

منهم أبي حقّاً فهم لي والدٌ                والاُمّ من حام فهم أخوالي50

     قال الدكتور جواد علي: اِن صحّ هذا الشعر هو لعنترة دلّ على وقوف الجاهليين على اسم آ«حامآ» الوارد في التوراة على أنّه جدّ السودان، ولابدّ أن تكون التسمية قد وردت إلى الجاهليين عن طريق أهل الكتاب51.

 

     وقد اختلف في موته، فذكر ابن حزم52 انّه قتله الأسد الرهيص حيّان بن عمرو بن عَميرة بن ثعلبة بن غياث بن ملقط. وقيل: إنّه كان قد أغار على بني نبهان فرماه وزر بن جابر بن سدوس بن أصمع النبهاني فقطع مطاه، فتحامل بالرميّة حتّى أتى أهله فمات53.

معلّقة عنترة العبسي

     البحر: الكامل. عدد الأبيات : 80 بيتاً. 5 في الأطلال. 4 في بعد الحبيبة وأثره. 3 في موكب الرحلة. 9 في وصف الحبيبة. 13 في الناقة. 46 في الفخر الشخصي . . .

     يبدأ عنترة معلّقته بالسؤال عن المعنى الذي يمكن أن يأتي به ولم يسبقه به أحد الشعراء من قبل، ثمّ شرع في الكلام فقال: إنّه عرف الدار وتأكّد منها بعد فترة من الشكّ والظنّ فوقف فيها بناقته الضخمة ليؤدّي حقّها ـ وقد رحلت عنها عبلة وصارت بعيدة عنه ـ فحيّا الطلل الّذي قدم العهد به وطال...

     فيقول:

هل غادر الشعراء من متردّمِ أم هل عرفت الدار بعد توهُّمِ
يا دار عبلة بالجواء تكلّمي وعمي صباحاً دار عبلة واسلمي
فوقفت فيها ناقتي وكأنّها فدن لأقضي حاجة المتلوّمِ
حُيّيتَ من طللِ تقادمَ عهدهُ أقوى وأقفر بعد اُمّ الهيثمِ
ولقد نزلت فلا تظنّي غيره منّي بمنزلةِ المحبّ المكرمِ
إن كنت أزمعت الفراق فإنّما زمّت ركابكمُ بليل مظلمِ
ما راعني إلاّ حمولة أهلها وسط الديار تسفّ حبّ الخمخَمِ

 

     ثمّ سرد طرفاً من أسباب هيامه، فقال:

    إنّها ملكت شغاف قلبه بفم جميل، أبيض الأسنان طيّب الرائحة، يفوح العطر من عوارضه:

إذ تستبيك بذي غروب واضح                  عذب مقبّله لذيذ المطعمِ

     ثمّ قارن بين حاله وحالها; فهي تعيش منعّمة، وهو يعيش محارباً، وتمنّى أن توصله إليها ناقة قويّة لا تحمل ولا ترضع وتضرب الآثار بأخفافها فتكسرها... فقال:

تمسي وتصبح فوق ظهر حشيّة وأبيت فوق سراة أدهم ملجمِ
وحشيتي سرج على عبل الشوى نهد مراكله نبيل المحزمِ
هل تبلغنّي دارها شدنيّة لعنت بمحروم الشرابِ مصوّمِ

     ثمّ يتجّه بالحديث إلى الحبيبة يسرد أخلاقه وسجاياه قائلاً:

     إن ترخي قناع وجهك دوني فإنّي خبير ماهر بمعاملة الفرسان اللابسين الدروع، وأنا كريم الخلق لين الجانب إلاّ إذا ظُلمت فعند ذلك يكون ردّي عنيفاً مرّاً:

إن تغدفي دوني القناع فإنّني طبّ بأخذ الفارس المستلئم
أثني عليّ بما علمت فإنّني سهل مخالقتي إذا لم اُظلمِ
فإذا ظُلمت فإنّ ظلمي باسل مرّ مذاقته كطعم العلقمِ

     ثمّ يستمرّ البطل في وصف بطولته لحبيبته، فيحثّها أن تسأل عنه فرسان الوغى الّذين شهدوه في معترك الوغى وساحات القتال ليخبروها بأنّ لعنترة من الشجاعة ما تجعله لا يهاب الموت بل يقحم فرسه في لبّة المعركة، ويقاتل، وبعد الحرب ـ وكعادة الجيش المنتصر ـ فإنّ أفراده ينشغلون بجمع الغنائم، امّا هو فيده عفيفة عن أخذ الغنائم، فقتاله لا للغنيمة وإنّما لهدف أبعد وهو أن يكسب لقومه شرف الانتصار.

     ويستمرّ في مدح نفسه فيذكر في شعره معان نبيلة، وهي معان ارتفعت عنده إلى أروع صورة للنبل الخلقي حتّى لنراه يرقّ لأقرانه الّذين يسفك دماءهم، يقول وقد أخذه التأثّر والانفعال الشديد لبطشه بأحدهم:

 

فشككت بالرمح الطويل ثيابَهُ                ليس الكريم على القنا بمحرّمِ

     فهو يرفع من قدر خصمه، فيدعوه كريماً، ويقول إنّه مات ميتة الأبطال الشرفاء في ساحة القتال.

     وكان يجيش بنفسه إحساس عميق نحو فرسه الّذي يعايشه ويعاشره حين تنال منه سيوف أعدائه ورماحهم، يقول مصوّراً آلامه وجروحه الجسديّة وقروحه النفسية:

فأزورّ من وَقْعِ القَنا بِلبَانهِ                وشكا إليّ بعبرة وتَحَمْحُمِ

لو كان يدري ما المحاورةُ اشتكى                ولكان لو عَلِمَ الكلامَ مكلِّمي

     وكأنّما فرسه بضعة من نفسه.

     ثمّ يختم قصيدته بأنّه يعرف كيف يسوس أمره ويصرف شؤونه، فعقله لا يغرب عنه، ورأيه محكم، وعزيمته صادقة، ولا يخشى الموت إلاّ قبل أن يقتصّ من غريمه:

ذلّل ركابي، حيث شئت مشايعي لبّي وأحفره بأمر مبرمِ
ولقد خشيت بأن أموت ولم تكن للحرب دائرةٌ على ابني ضمضمِ
الشاتمَي عرضي ولم أشتمهما والناذرَينِ إذا لم ألقِهِما دمي
إن يفعلا فلقد تركت أباهما جزر السباعِ وكلّ نسر قشعمِ

      الهوامش :

(1) العين للفراهيدي 1/162 تحقيق د . مهدي المخزومي و د . ابراهيم السامرائي ، ط لبنان 1988 .

(2) لسان العرب لابن منظور 9/362 . دار إحياء التراث العربي ـ ط1 بيروت 1988 .

(3) المصدر السابق ص359 .

(4) المعجم الأدبي د . جبّور عبدالنور ص257 ط دار العلم للملايين .

(5) العقد الفريد لابن عبد ربّه 6/118 ط دار الكتب العلمية بيروت ـ تح : د . عبدالمجيد الترحيني ـط1ـ 1404هـ . وانظر خزانة الأدب للحموي 1/61 ومقدّمة ابن خلدون : 511 وتاريخ آداب العربية لمصطفى صادق الرافعي 1833 .

(6) تاريخ الأدب العربي ـ العصر الجاهلي للدكتور شوقي ضيف : ص140 .

(7) العقد الفريد 6 : 119 .

(8) المزهر 2/480 وعبارته هي عين عبارة العمدة .

(9) خزانة الأدب 1 / 61.

(10) كما ذكره الرافعي في تأريخ آداب العربية 3/183 وغيره .

(11) المقدّمة  : 511 .

(12) تأريخ آداب اللغة العربية 1/95 . ط دار مكتبة الحياة ـ بيروت .

(13) المصدر السابق .

(14) تاريخ آداب اللغة العربية ، جرجي زيدان 1/95 ط دار مكتبة الحياة ـ بيروت .

(15) تاريخ الأدب العربي لكارل بروكلمان 1/67 ترجمة د . عبدالحكيم النجّار .

(16) تاريخ الأدب العربي ـ العصر الجاهلي ص140 .

(17) المصدر السابق ص142 .

(18) تاريخ آداب العرب 3/183 .

(19) المفصّل في تاريخ العرب قبل الإسلام 9/516 وما بعدها .

(20) خزانة الأدب 1/124 .

(21) النقائض لأبي عبيدة 1/189 .

(22) الخصاص لابن جني 1/392 ـ 393 ، ولمزيد من التفصيل عليك بكتاب مصادر الشعر الجاهلي وقيمتها التأريخية للدكتور ناصر الدين الأسد ص134 وما بعدها . ط  . دار الجيل بيروت ، وانظر أيضاً فصل الكتابة عند العرب قبل الإسلام من مكاتيب الرسول ج1 للشيخ الأحمدي الميانجي .

(23) ديوان حسّان بن ثابت ـ مخطوط بمكتبة أحمد الثالث ورقة 15 ـ 16 عند مصادر الشعر الجاهلي لناصر الدين الاسد .

(24) سيرة ابن هشام 1/375 ـ 376 .

(25) خزانة الأدب 3/162 .

(26) خزانة الأدب 3/162 .

(27) اُنظر تاريخ الأدب العربي لكارل بروكلمان 1/67 .

(28) الشعر والشعراء ص27 ط ليدن 1902 .

(29) المصدر السابق : ص39 .

(30) الشعر والشعراء ص45 ـ 47 ، وعسيب : جبل هناك .

(31) الشعر والشعراء .

(32) نهج البلاغة ص556 حكمة 456 للدكتور صبحي الصالح .

(33) الشعر والشعراء ص52 .

(34) الاصابة في تمييز الصحابة 6 : 4 . ط دار الكتب العلمية ـ بيروت .

(35) اُسد الغابة 4 : 261 والإصابة 6 : 5 .

(36) المفصل 9 : 546 ـ 547 .

(37) الإصابة 6  : 5 .

(38) خزانة الأدب 2 : 252 ، تحقيق عبدالسلام هارون .

(39) الاصابة 6  : 5 .

(40) المفصل 9  : 553 .

(41) اُسد الغابة 6  : 262 .

(42) الإصابة 6 : 4 .

(43) المفصّل 9  : 550 ـ 551 .

(44) المفصّل 9  : 544 .

(45) شرح الشواهد للسيوطي 1  : 133 .

(46) الشعر والشعراء : 57 .

(47) الشعر والشعراء ص130.

(48) المفصل 9 : 558 .

(49) الشعر والشعراء ص131 ـ 132.

(50) الشعر والشعراء ص133 ـ 134.

(51) المفصّل 9/560.

(52) جمهرة أنساب العرب ص400.

(53) المفصل 9: 561 عن أسماء المغتالين ص120 مخطوط.

المصدر : الشبكة : للكاتب نعمان النصري

 

 

تصميم هاني الطنبور http:/hanialtanbor.com