طرق التشخيص

التــــقـــييم :
هناك عدة طرق لتقييم نمو الطفل حركياً وسلوكياً، ومعرفة المشاكل التي يعانون منها، ومهما اختلفت تلك المراكز من بلد لآخر فإن المبادئ الأساسية واحدة، والهدف من التقييم هو:
- جمع وربط المعلومات للحصول على التشخيص الدقيق
- تقديم هذه المعلومات للطاقم العلاجي لتكون قاعدة لوضع الخطة العلاجية وأسلوب تطبيقها.

أين يتم التقييم ؟
يبدأ التقييم من خلال عيادة طب الأطفال والأخصائي النفسي، ويحتاج الأمر إلى عيادات أخرى متخصصة لتطبيق بعض الاختبارات مثل اختبار الذكاء، اختبار اللغة، قياس السمع، وللوصول إلى التقييم الشامل يحتاج الأمر إلى ملاحظة الطفل في المنزل والمدرسة خلال فترات اللعب والتي تعطي صورة عن قدرة الطفل على التواصل والتفاعل مع الآخرين.

مناقشة من يهتم بالطفل في المنزل والمدرسة :
الطفل التوحدي قد يظهر بعض القدرات والعلامات المرضية حسب حالته ووضعه ، وهذا ما نستطيع معرفته عن طريق إجراء حوار مع الوالدين والمدرسين ومن يعتني بالطفل ، أكثر مما نستطيع معرفته عن طريق الاختبارات الخاصة والكشف السريري .

لماذا لا يتم التقييم قبل الثانية من العمر؟
هناك نقاط أساسية تجعل التشخيص والتقييم قبل سن الثانية من العمر صعباً ، ومن أهمها:
- في هذا العمر لا تكون الأنماط السلوكية قد اتضحت وتشكلت بشكل يسمح بإجراء التشخيص.
- المشاكل اللغوية ركن مهم للتشخيص، وفي هذا العمر لا تكون قد تشكلت ونضجت.
- في بعض الأطفال التوحديين يكون نمو الطفل طبيعياً لفترة من الزمن ثم يبدأ التدهور في الحدوث.
- عدم قدرة الوالدين على ملاحظة تطور النمو في طفلهم في تلك المرحلة المبكرة.

ما هي نقاط التقييم ؟
تقييم الحالة عادة ما يشمل النقاط التالية :
- التقييم الطبي
- تقييم السلوك ( مناقشة من يهتم بالطفل في المنزل والمدرسة ، المراقبة المباشرة للسلوكيات )
- التقييم النفسي
- التقييم التعليمي
- تقييم التواصل
- التقييم الوظيفي

التقيـــــيم الطـــــــبي :
التقييم الطبي يبدأ بطرح العديد من الأسئلة عن الحمل والولادة ، التطور الجسمي والحركي للطفل ، حصول أمراض سابقة ، السؤال عن العائلة وأمراضها ، ومن ثم القيام بالكشف السريري وخصوصاً الجهاز العصبي ، وإجراء بعض الفحوصات التي يقررها الطبيب عند الاحتياج لها ومنها :
- صورة صبغيات الخلية Chr-m-s-mal analysis ( لاكتشاف الصبغي الذكري المنكسر Fragile-X syndr-me )
- تخطيط المخ EEG
- أشعة مقطعية للمخ CT scan
- أشعة بالرنين المغناطيسي للمخ MRI
قد يسأل الطبيب الوالدين عن حالات لا تؤدي إلى التوحد ، ولكن قد تكون مصاحبة له ، مثل وجود التشنج وغيره .

تقييم السلوك Behavi-r rating scale :
هناك نقاط عديدة يجب على الأهل ومن يهتم بالطفل الإجابة عليها لكي تستخدم لتقييم السلوك ، وهذه النقاط تعطي تقييماً عاماً وليس محدداً للتوحد كمرض بحد ذاته.

المراقبة المباشرة للسلوكيات Direct behavi-ral -bservati-n :
القيام بتسجيل سلوكيات الطفل عن طريق مراقبته من قبل متخصصين في المنزل والمدرسة أو أثناء اختبارات الذكاء.

التقييم النفسي :
الأخصائي النفسي يقوم باستخدام أدوات ونقاط قياسية لتقييم حالة الطفل، من نواحي الوظائف المعرفية والإدراكية ، الاجتماعية ، الانفعالية السلوكية ، التكيف ، ومن هذا التقييم يستطيع الأهل والمدرسين معرفة مناطق القصور والتطور لدى طفلهم .

التقييم التعليمي :
يمكن القيام بالتقييم التعليمي من خلال استخدام التقييم المنهجي F-rmal assessment (باستخدام أدوات قياسية)، والتقييم غير المنهجي Inf-rmal assessment ( باستخدام الملاحظة المباشرة ومناقشة الوالدين) والغرض من ذلك تقدير مهارات الطفل في النقاط التالية :
- مهارات قبل الدراسة ( الأشكال ، الحروف ، الألوان )
- المهارات الدراسية ( القراءة ، الحساب )
- مهارات الحياة اليومية ( الأكل ، اللبس ، دخول الحمام )
- طريقة التعلم ومشاكلها وطرق حل هذه المشاكل .

تقييم التواصل C-mmunicati-n assessment :
التجارب المنهجية، الملاحظة التقييمية، مناقشة الوالدين، كلها أدوات تستخدم للوصول إلى تقييم المهارات التواصلية، ومن المهم تقييم مدى مهارات التواصل ومنها رغبة الطفل في التواصل، وكيفية أداءه لهذا التواصل ( التعبير بحركات على الوجه أو بحركات جسمية، أو بالإشارة )، كيفية معرفة الطفل لتواصل الآخرين معه، ونتائج هذا التقييم يجب استخدامها عند وضع البرنامج التدريبي لزيادة التواصل معه كاستخدام لغة الإشارة، أو الإشارة إلى الصورة، وغير ذلك .

التقييم الوظيفي -ccupati-nal assessment :
المعالج الوظيفي -ccupati-nal therapist يقوم بتقييم الطفل لمعرفة طبيعة تكامل الوظائف الحسية Sens-ry integrative functi-n ، وكيفية عمل الحواس الخمس ( السمع، البصر، التذوق، الشّم، اللمس )، كما أن هناك أدوات قياسية تستخدم لتقييم مهارات الحركة الصغرى ( استخدام الأصابع لإحضار لعبة أو شيء صغير)، مهارات الحركة الكبرى ( المشي، الجري، القفز )، ومن المهم معرفة هل يفضل الطفل استخدام يده اليمنى أم اليسرى ( جزء الدماغ المسيطر )، المهارات النظرية وعمق الوعي الحسّي Depth percepti-n.

هل تعلم

أن التوحدي لا يعني.. أنه غير مدرك لاختلافه عن الآخرين أو لنقاط الضعف التي يعانيها , ولعل ذلك أكثر وضوحاً لدى الأطفال أو المراهقين. وهم بحاجة دائماً للتذكير بنجاحهم وعلينا أن نهيئ لهم فرصاً كثيرة للنجاح بقدر ما نستطيع ..
 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة 2008 © لجميع المهتمين بذوي الاحتياجات الخاصة | تنفيذ : spneeds.com

bottom

http://hanialtanbour.com